الشيخ عبد الباري بن محمد خلة | مقالات | فضل الأيام العشر- عشر ذي الحجة وخصائصها

اليوم : الأحد 16 محرَّم 1444 هـ – 14 أغسطس 2022م
ابحث في الموقع

فضل الأيام العشر- عشر ذي الحجة وخصائصها

الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى وبعد:

فيقول الله تعالى: {وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ} [الفجر: 1، 2]

قوله: ' وَلَيَالٍ عَشْرٍ '، وهي ليالي عشر ذي الحجة انظر: تفسير الطبري 7/514.

ويقول الله تعالى: {وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ * لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ} [الحج: 27،28]. فعن ابن عباس رضي الله عنهما: الأيام المعلومات أيام العشر انظر: تفسير ابن كثير 3/239.

فهذه إشارات تدل على فضل هذه الأيام العشر.

وقد ثبت فضلها في أحاديث كثيرة؛ منها:

1-            عن ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: 'مَا مِنْ أيَّامٍ العَمَلُ الصَّالِحُ فِيهِنَّ أحَبُّ إلى الله مِنْ هَذهِ الأيَّامِ العَشْرِ'، فقالُوا يا رسولُ الله: ولا الجِهَادُ في سَبِيلِ الله؟ فقالَ رسولُ الله: 'ولا الجِهَادُ في سَبِيلِ الله، إلاّ رَجُلٌ خَرجَ بِنَفْسِهِ ومَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ من ذَلِكَ بِشَيْءٍ'. [رواه الترمذي بسند صحيح (3/ 121) رقم 757].

2-            عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: كُنْت عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَذَكَرْت الْأَعْمَالَ فَقَالَ: مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ فِيهِنَّ أَفْضَلُ مِنْ هَذِهِ الْعَشْرِ قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ؟ فَأَكْبَرَهُ فقَالَ: وَلَا الْجِهَادُ إلَّا أَنْ يَخْرُجَ رجُلٌ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، ثُمَّ تَكُونُ مُهْجَةُ نَفْسِهِ فِيهِ}. [رواه أحمد بسند حسن (11/ 120) رقم 6560].

3-            قَالَ هُشَيْمٌ: أَخْبَرَنَا خَالِدٌ، عَنْ أَبِي عُثْمَانَ: كَانُوا يُعَظِّمُونَ ثَلاثَ عَشَرَاتٍ: الْعَشْرُ الأُوَلُ مِنَ الْمُحَرَّمِ، وَالْعَشْرُ الأُوَلُ مِنْ ذِي الْحِجَّةِ، وَالْعَشْرُ الأَوَاخِرُ مِنْ رَمَضَانَ. لطائف المعارف:84.

خصائص الأيام العشر:

للأيام العشر الأول من شهر ذي الحجة خصائص كثيرة، منها:

1-            أقسم الله تعالى بها فقال الله تعالى: {وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ} [الفجر: 1، 2]. ولا يقسمُ الله تعالى إلا بما هو عظيم وشريف.

2-            هي أفضل أيام السنة حتى من العشر الأواخر من شهر رمضان؛ فقد سئل ابن تيمية عن عشر ذي الحجة والعشر الأواخر من رمضان أيهما أفضل؟ فأجاب: ' أيام عشر ذي الحجة أفضل من أيام العشر من رمضان، والليالي العشر الأواخر من رمضان أفضل من ليالي عشر ذي الحجة '.

وعَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ' مَا مِنْ أَيَّامٍ أَفْضَلَ عِنْدَ اللهِ مِنْ أَيَّامِ الْعَشْرِ ' قَالُوا: وَلَا مِثْلُهَا فِي سَبِيلِ اللهِ؟ قَالَ: ' إِلَّا مَنْ عَفَّرَ وَجْهَهُ فِي التُّرَابِ ' [رواه الطحاوي بسند صحيح (7/ 418) رقم2973].

3-            فيها يوم التروية، وهو اليوم الثامن من ذي الحجة حيث تبدأ فيه أعمال الحج.

4-            فيها يوم عرفة، وهو يومٌ عظيم وفضله كبير، فعن أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها إِنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ' مَا مِنْ يَوْمٍ أَكْثَرَ مِنْ أَنْ يُعْتِقَ اللهُ فِيهِ عَبْدًا مِنَ النَّارِ، مِنْ يَوْمِ عَرَفَةَ، وَإِنَّهُ لَيَدْنُو، ثُمَّ يُبَاهِي بِهِمِ الْمَلَائِكَةَ، فَيَقُولُ: مَا أَرَادَ هَؤُلَاءِ؟ '. [رواه مسلم (2/ 982) رقم 1348].

وصوم يوم عرفة يكفر سنتين فعن أبي قتادة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: 'صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنةَ الَّتِي قَبْلَهُ. وَالسَّنةَ الَّتِي بَعْدَهُ '. [رواه مسلم (2/ 818) رقم 1162].

والدعاء يوم عرفة مجاب، فعَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: 'خَيْرُ الدّعَاءِ دُعَاءُ يَوْمِ عَرَفَةَ وَخَيْرُ مَا قُلْتُ أنا والنَّبِيُّونَ مِنْ قَبْلِي: لا إله إلاَّ الله وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كلِّ شَيْءٍ قَديرٌ'. [رواه الترمذي بسند صحيح (5/ 572) رقم 3585].

5-            فيها ليلة المُزدلفة وأمرنا أن نقف فيها ونذكر الله تعالى، قال الله تعالى: {لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ فَإِذَا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِنْ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّالِّينَ (198) ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (199)} [البقرة: 198، 199].

6-            فيها يوم النحر وهو اليوم العاشر من ذي الحجة، وهو من أفضل الأيام عند الله، فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ قُرْطٍ عَنِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ «إِنَّ أَعْظَمَ الْأَيَّامِ عِنْدَ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَوْمُ النَّحْرِ، ثُمَّ يَوْمُ الْقَرِّ». [رواه أبو داود بسند صحيح (2/ 148) رقم 1765].

ويوم القر هو: اليوم الذي يلي يوم النحر، سمي بذلك لأن الناس يقرون فيه بمنى.

وعَنْ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، وَقَفَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ النَّحْرِ بَيْنَ الجَمَرَاتِ فِي الحَجَّةِ الَّتِي حَجَّ بِهَذَا، وَقَالَ: «هَذَا يَوْمُ الحَجِّ الأَكْبَرِ» فَطَفِقَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «اللَّهُمَّ اشْهَدْ» وَوَدَّعَ النَّاسَ، فَقَالُوا: هَذِهِ حَجَّةُ الوَدَاعِ. [رواه البخاري (2/177) رقم1742].

7-            يشترك في خيرها الجميع حجاجا ومقيمين.

8-            أن الله تعالى سمى هذه الأيام ب' الأيام المعلومات '، وأمرنا فيها بالذكر قال الله تعالى: {وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ} [الحج:28]

9-            كون فريضة الحج فيها والحج من أفضل العبادات.

10-        فيها عبادة عظيمة وهي الهدي والأضاحي.

11-        اجتماع أُمهات العبادات فيها قال ابن حجر: ' والذي يظهر أن السبب في امتياز عشر ذي الحجة لمكان اجتماع أُمهات العبادة فيه، وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يتأتى ذلك في غيره ' ابن حجر: فتح الباري 2/534.

12-        إنه يوم إكمال الدين وإتمام النعمة: فقد قَالَتْ الْيَهُودُ لِعُمَرَ إِنَّكُمْ تَقْرَءُونَ آيَةً لَوْ نَزَلَتْ فِينَا لَاتَّخَذْنَاهَا عِيدًا فَقَالَ عُمَرُ إِنِّي لأَعْلَمُ حَيْثُ أُنْزِلَتْ وَأَيْنَ أُنْزِلَتْ وَأَيْنَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ أُنْزِلَتْ يَوْمَ عَرَفَةَ وَإِنَّا وَاللَّهِ بِعَرَفَةَ قَالَ سُفْيَانُ وَأَشُكُّ كَانَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ أَمْ لا الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ) [المائدة: 3] [رواه البخاري (6/50) رقم 4606].

وأخيرا أسأل الله تعالى أن يعيد علينا تلك المناسبات، وحال المسلمين في عز وازدهار ونصر وإنعام، إنه على ما يشاء قدير، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على عبده محمد.

                    الشيخ عبد الباري بن محمد خلة

الأكثر مشاهدة


الورع

لقمة الزقوم والقلاش ذوق الطعام من البضاعة قبل الشراء

الغفلة

الاشتراك في القائمة البريدية