الشيخ عبد البارى بن محمد خلة | مقالات | وجوب أداء الشهادة

اليوم : السبت 11 جمادى الآخرة 1440 هـ – 16 فبراير 2019م
ابحث في الموقع

وجوب أداء الشهادة

الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى أما بعد؛

فيقول الله تعالى: (وَلَا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ، وَمَن يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ (283) البقرة

أي : لا تخفوها.

وقال ابن عباس وغيره: شهادة الزور من أكبر الكبائر، وكتمانها كذلك. وأداء الشهادة فرض كفاية؛ قال الله تعالى: {وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ... } [الطلاق: 2].

 فإذا تحملها جماعة وقام بأدائها منهم واحد، سقط الطلب عن الباقين، وإن امتنعوا كلهم أثموا جميعا؛ قال الله تعالى: (وَلَا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ، وَمَن يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ)

 والشهادة أمانة، فيلزم الأداء عند الطلب.

 وقد تتعين الشهادة فتكون فرض عين إذا لم يوجد إلا واحد.

ويشترط لوجوب أداء الشهادة ألا يكون في أدائها ضرر على المؤدي.

وللشهادة أجر عظيم وخاصة أن يشهد من غير طلب؛ فعَنْ زَيْدِ بْنِ خَالِدٍ الْجُهَنِيِّ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: 'أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِخَيْرِ الشُّهَدَاءِ الَّذِي يَأْتِي بِشَهَادَتِهِ قَبْلَ أَنْ يُسْأَلَهَا'. رواه مسلم.

 قال الفقهاء: تجوز الشهادة في الحدود والستر؛ لكنَّ الستر أفضل فيما كان حقًّا لله (تعالى) فعَن أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ. رواه ابن ماجة بسند صحيح.

واستَثْنَوا من ذلك المُجاهِر، أو المتهتِّك الَّذي لا يُبالي بإتْيان المحظورات، ولا يتألَّم لذِكْرِه بالمعاصي.

وكذلك تجِب الشَّهادة إن تعلَّق بمنعها ضررٌ لأحد.

والخلاصة أنه يجب على المسلم أن يدلي بالشهادة إن طلبت منه وكان امتناعه عنها يضيع حقا لأحد ما لم يقع على الشاهد ضرر محقق لا يستطيع تحمله.

ولا يمتنع عن الشهادة بحجة القرابة وقطيعة الرحم وغير ذلك ما لم تود الشهادة بإزهاق روح أو فتنة أكبر من الشهادة

ويجب على الشاهد أن يؤدي الشهادة كما رأى وإن امتنع عن الشاهد عن المجيئ فعلى ولي الأمر أن يأتي به

وإن شهادة الشاهد قد تصلح بين اثنين أو ترجع حقا لصاحبه أو تصلح بين المجتمع.

وإذا امتنع الشهود عن أداء الشهادة فقد يستشري الفساد في المجتمع وتضيع الحقوق وتكثر الجرائم ويتسلط القوي على الفقير وتكون الطبقات والمجتمع غني عن ذلك كله.

                           الشيخ: عبد الباري بن محمد خلة

الأكثر مشاهدة


لقمة الزقوم والقلاش ذوق الطعام من البضاعة قبل الشراء

أحكام تنظيم النسل

حكم الاحتفال بالمولد النبوي

آخر الفتاوى


السلام عليكم و رحمة الله وبركاته انا ياشيخ سالت سابقا عن حكم الغبار والأتربة أثناء الصوم واجبتنى انها لاتضر الصوم. يا شيخ عند وجود الأتربة فى فمى اقوم ببلع ريقى وبه الغبار ويصل. لمعدتى هل هذا ا يضر الصوم. لاتواخذنى يا شيخ.انى اطالت الأسئلة. فعندى وسواس فى الصوم. أيضا يا شيخ. عندما اخرج البلغم. وانا صائمة اتمضمض كثيرا لإخراج باقى البلغم هل لو بلغت الماء دون قصد يبطل الصوم. وهل دخول الماء الاذن أثناء الوضوء. الاغتسال يضر الصوم. وكذلك هل دخول الاصبع أو اى عود داخل الاذن. يضر الصوم ارجوك. رد عليا. سريعا. وجزاك الله خيرا. كثيرا. وارجوا. منك. الدعاء

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته اريد معرفة حكم دخول الماء. داخل فتحة الشرج وفتحة البول أثناء الصوم هل يبطله هل يجوز الاستنجاء بالشطاف أثناء الصوم. هل يصح الصوم وعندى سؤال اخر ما حكم الماء المرتد على الجسم عند قضاء الحاجه هل يعد من النجاسة ويجب غسله ام. معفو عنه

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته. لوسمحت يا شيخ. اعرف ان الدم المسفوح هو الخارج من رقبة الذبيحة وهو نجس. أود اعرف بعد غسل رقبة الذبيحة. مثلا كالدجاج اجد بعد الدم هل هذا أيضا نجس أظل اغسل رقبة الدجاج وهل الماءالمتساقط عند غسل الدم.المسفوح اذا اصاب ملابسى تصبح نجسة. واذا اصاب. مثلا الحوض اوالاوانى تصبح نجسة. وهل اكل رقبة الذبائح حلال

الاشتراك في القائمة البريدية